داء النقرس اسبابه وعلاجه

داء النقرس مرض النقرس
داء النقرس مرض النقرس داء النقرس اسبابه وعلاجه

علاج . نشرت في عيادة أمراض العظام والمفاصل 7513 1 تعليق

العيادة النسائية

لايك من فضلك لصفحتنا

داء النقرس ينتج عن تشكيل حمض البول لبلّورات مما يتتسبب في التهاب المفصل و ظهور أزمة النقرس المعروفة بشدة الألم والتي قد تتكرر في حال لم يتلقى المريض أي علاج

المصطلحات

العربية: داء النقرس – مرض النقرس – داء الملوك

الفرنسية:  La goutte

الإنجلزية: Gout  podagra

من يصاب بداء النقرس؟

يسود اعتقاد شعبي أن الرجال في منتصف العمر الذي يعانون من الوزن الزائد ويفرطون في تناول الطعام و شرب الكحول هم من يعاني من داء النقرس. ولكن هذه مجرّد أسطورة، فالنقرس قد يصيب شبّاناً في العشرينيات من العمر والنساء أيضاً، على الرغم من أن المرض نادر عند النساء، ولا يسجّل إلا في فترة ما بعد انقطاع الطمث. و أظهر مسح للمرضى في المملكة المتحدة أن داء النقرس يصيب 6 من أصل ألف رجل و 1 من أصل ألف امرأة في البلاد.

ماهو داء النقرس ؟

أزمة النقرس تنتج عن تشكيل حمض البول بشكل مفاجئ بلّورات داخل المفصل ما يسبب التهاباً شديداً مع الألم والاحمرار والانتفاخ.

وينتج حمض البول عند تكسر مادة البورين (وهي مادة كيميائية موجودة في جميع الخلايا الحيّة). وينتج الجسم مادة البورين بنفسه وهي توجد في العديد من أنواع الأطعمة أيضاً. والأشخاص المعرضون للإصابة بالنقرس ورثوا النزعة إلى انتاج الكثير من حمض البول، إذ يتجمع بكميات كبيرة في مجرى الدم ويخّزن في أنسجة الجسم.

ومن المواقع الشائعة الأخرى، الكلييتان والجلد فوق الأذنين واليدان والمرفقان. وفي حال أصيبت الكليتان، ستتوقفان عن العمل بالشكل الملائم للتخلص من الحمض البولي في البول، فترتفع مستوياته أكثر في الجسم.

يظهر مخزون حمض البول تحت الجلد على شكل كتل مائلة للون الأبيض، تعرف ب «التوفة »، وقد تتقرّح وتفرز مادةً تشبه معجون الأسنان. ولا يُعرف السبب الذي يدفع حمض البول إلى تشكيل بلوّرات فجأةً في المفاصل ليسبب الالتهاب، ولكن من الشائع أنها تسبب إصابة بسيطة في المفصل بذلك.

اعراض داء النقرس

ما الذي يحدث في أزمة النقرس؟

  • في البدء تشعر بانزعاج بسيط، ولكن في خلال ساعات، يتورّم المفصل ويصبح ساخناً و أحمر ومؤلماً
  • يشتد الألم كثيراً لدرجة تعجز حتى عن انتعال الحذاء, وقد لا تتحمل حتى الإمساك بغطاء السرير
  • حتى من دون العلاج، تزول الأزمة خلال بضعة أيام، ولا تستمر أكثر من أسبوع
  • قد تتكرر الأزمات على الرغم من أن تكررها قد يكون بعد أشهر أو سنوات
  • لدى 70 % من الأشخاص، يكون مفصل ابهام القدم ، المفصل الأول أو المفصل الوحيد المصاب، على الرغم من أن الأعراض قد تظهر في أي مفصل.

كيف يتم تشخيص داء النقرس

غالباً ما يكتشف الطبيب أنك مصاب بالنقرس من الأعراض التي تعاني منها ومظهر المفصل المصاب. و سيتعين عليك الخضوع لفحص دم لقياس مستوى حمض البول في مجرى الدم والتحقق مما إذا كانت كليتاك قد أصيبتا. و أحياناً قد يتم استخراج عيّنة من السائل من مفصل يعاني من التهاب شديد باستخدام إبرة دقيقة وحقنة.

ويظهر فحص السائل تحت المجهر المتخصص بلّورات في حمض البول، ما يساهم في التمييز بين داء النقرس وحالة تعرف ب « النقرس الكاذب » إذ تكون أعراض الأزمة متشابهةً غير أن البلّورات المسؤولة عنه هي بيروفوسفات الكالسيوم. ويصيب النقرس الكاذب الأشخاص المتقدمين في السنّ الذين يعانون من الفصال، ولا تعتبر هذه الحالة وراثيةً عادةً.

تشخيص الإصابة بالنقرس كمسبب لألم المفصل

علاج داء النقرس

قبل العلاج يتم تشخيص الإصابة داء النقرس كمسبب لألم المفصل

 تنتج أزمة النقرس عن تشكيل حمض البول فجأةً بلّورات في المفصل ما يسبب التهاباً حاداً و ألماً واحمراراً وتورّماً

قد يتم أخذ عيّنة من السائل من المفصل الملتهب باستخدام إبرة دقيقة وحقنة مثلما هو موضح في الصورة، ثم معاينتها بالمجهر لمعاينة لبلورّات حمض البول.

علاج داء النقرس

إن العقاقير المضادة للالتهاب التي لا تحتوي على الستيرويد فعّالة جداً وقد تقصر مدّة استمرار الأزمة إن تم تناولها في البداية.

وقبل أن تتوفر هذه العقاقير، كانت أزمة النقر س تعالج تقليدياً بتناول عقار « كولشيسين » المستخرج من نبات الزعفران. ولا يزال كولوشيسين مستخدماً وهو فعّال جداً، غير أنه قد يسبب أعراضاً جانبية مثل الإصابة بالإسهال الحادّ لدى بعض الاشخاص. وفي الواقع، إن العقاقير المضادة للالتهاب و كولوشيسين فعّالة جداً في حال تناولها في وقت مبكر، إلى درجة أن الأشخاص الذين يتعرضون لأزمة متكررة ينصحون بالاحتفاظ بهذه الأدوية في منازلهم لتناولها فور الشعور بأول إشارة على بدء حدوث الأزمة.

إن كنت لا تزال تعاني من أزمات متكررة، أي أكثر من ثلاث أزمات في السنة تقريباً، قد ينصحك طبيبك في تناول العقاقير لتخفيض مستوى حمض البول في جسمك. والعقار الأساسي هو « ألوبورينول » الذي يتم تناوله في شكل أقراص يومياً، ويسدّ المعبر الكيميائي الذي يقود إلى إنتاج حمض البول.

يزال مخزون حمض البول في الأنسجة ببطء عبر البول ليخرج من الجسم. تجري هذه العملية ببطء و ستظلّ عرضة للإصابة بأزمات النقرس كلما بقي مستوى حمض البول في جسمك مرتفعاً.

داء النقرس صورة

سيدة في السيتنيات مصابة بداء النقرس المزمن

وتستخدم عقاقير أخرى، ولكن بشكل أقل، تعمل على تحفيز الكليتين على تصريف حمض البول.

حين تبدأ في الخضوع لأي من هذه العلاجات على الأمد الطويل، يزداد مؤقتاً خطر الإصابة بأزمة نقرس، لذا تنصح عادةً بتناول عقار مضاد للالتهاب في الوقت عينه في الأشهر الثلاثة الأولى.

وما أن تبدأ في الخضوع للعلاج الوقائي بعيد الأمد، قد تضطر على الارجح إلى أن تلتزم به ومتابعته طوال حياتك.

ساعد نفسك على تفادي داء النقرس

 شرب الكثير من السوائل، أي حوالى 3 ليترات في اليوم، خصوصاً في الطقس الحار، وحين تكون في عطلة لأن التعرض لأزمة داء النقرس يزيد حين تعاني من الجفاف

 خفّض وزنك ليصبح متلائماً مع طولك

 الحد من تناول الكحول والمشروبات الروحية التي تعتبر عامل هام لداء النقرس

 خفف من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من البورين، ويشمل ذلك الأطعمة الغنية بالبروتينات مثل اللحم الأحمر والنبات التي تعطي حبوباً وقطع اللحم مثل الكبد والكليتين والسردين والأنشوفة. ومن الأفضل تناول وجبات من كاربوهيدرات معقّدة مثل المعكرونة، ويستحسن أن تستشير اختصاصي التغذية للمزيد من المعلومات حول ما يجب أن تأكله.

 تفادَ تناول الاسبيرين لأنه يوقف الكليتين عن تصريف حمض البول، تناول الباراسيتامول بدلاً منه لعلاج الألم والأوجاع الخفيفة.

المراجع

داء المفاصل والروماتيزم – الدكتورة جنيفر ج. وورال – ترجمة: هنادي مزبودي

 

المزيد عن:

التعليقات (1)

  • جاك فريد فرح

    |

    هل النقرس يؤثر على لأعضاء آخر مثل ضغط دم وشريين

    رد

أترك تعليق